الرئيسية  نوع الخدمة  الخدمة الاحتياطية

 الخدمة الاحتياطية
من المعروف أن الخدمة العسكرية محددة بفترة زمنية تنتهي بانقضائها سواء كانت إلزامية أو تطوع، يتعين بعدها على الضباط وصف الضباط والأفراد الذين تحولوا إلى صفوف الاحتياط أن يتكيفوا مع الحياة المدنية الجديدة ويبحثوا لأنفسهم عن عمل مناسب لمن يرغب ومجالات نشاط تضمن التواصل الطبيعي مع المجتمع بعد أن أمضوا جزءَ من حياتهم في خدمة الوطن والذود عن حياضه. وهؤلاء من حقهم الاعتماد على رعاية الدولة واهتمامها بهم بعد انتهاء خدمتهم وانتقالهم إلى صفوف الاحتياط.
لا شك أن الانتقال من الحياة العسكرية إلى الحياة المدنية أمر تكتنفه بعض الصعوبات ويتطلب جهوداَ كبيرة بدءاَ من اختيار العمل الجديد حتى التكيف وإعادة النظر ببعض العادات التي تفرضها طبيعة الخدمة العسكرية. هنا يأتي دور الدولة في المساعدة على تخطي هذه الصعوبات وتأمين الانتقال الميسر إلى الحياة الطبيعية. فبالنسبة للمجندين من الأفراد وصف الضباط المسرحين تقدم الدولة إمكانية متابعة الدراسة في الجامعات والمعاهد في نفس السنة الدراسية /الصف/ التي أوقفوا دراستهم فيها، والتحقوا في صفوف القوات المسلحة لأداء خدمة العلم. أما بالنسبة لأولئك المجندين الذين التحقوا بخدمة العلم ولم ينتسبوا إلى الجامعات والمعاهد التعليمية فبإمكانهم التسجيل بعد انقضاء خدمتهم الإلزامية في الفروع والاختصاصات التي كان يحق لهم التسجيل فيها قبل التحاقهم بالخدمة العسكرية /وفق درجات نجاحهم ومعدلات القبول الجامعي آنذاك/.
أما بالنسبة للضباط وصف الضباط والأفراد المتطوعين الذين انتهت خدمتهم وفق الأنظمة المرعية وانتقلوا إلى صفوف القوى الاحتياطية، فتقدم لهم الدولة العديد من الخدمات مثل: التأمين الصحي والراتب التقاعدي لمن كان لديهم عدد من سنوات الخدمة كافية للحصول على هذه الميزات. كما يستفيد هؤلاء من كافة الزيادات التي تطرأ على رواتب العسكريين المتطوعين وفق النسب التي المحددة في مراسيم الزيادة. بالإضافة إلى الحصول على القرض السكني للمشتركين منهم في مشروع السكن العسكري، كما يحصل الضباط المشتركين في مشروع السيارات وفق أدوارهم على عربة سياحية معفاة من الرسوم والضرائب يسدد ثمنها على أقساط لمدة عشر سنوات.
في الآونة الأخيرة تبدلت طبيعة الخدمة العسكرية وتنوعت اختصاصاتها وأصبح الضباط على درجة عالية من الثقافة والمعرفة ويتمتعون بالخبرات والمهارات التي تؤهلهم ليكونوا عناصر فاعلة ومفيدة للمجتمع وللقوات المسلحة، وبإمكانهم بعد انتهاء خدمتهم العسكرية الانخراط في العديد من الأعمال والوظائف.

20 أيلول 2017