الرئيسية  المحاربون القدماء

 

المحاربون القدماء

 نظراً للتضحيات الجسام التي قدمها المحاربون القدامى دفاعاً عن عزة الوطن وكرامته، يمكن تصنيف المحاربون القدماء إلى فئتين:

1 - مجاهدو الثورات السورية، الذين شاركوا في الثورات ضد المحتلين.
2 - المحاربون القدماء من العسكريين المتقاعدين الذين خدموا في صفوف القوات المسلحة وشاركوا في الدفاع عن أراضي الجمهورية العربية السورية.
يعتبر أعضاء الرابطة – الضباط المحاربون القدماء – شريحة رائدة في المجتمع السوري أدوا واجبهم الوطني على أكمل وجه فمنهم من شارك في بناء وتأسيس الجيش العربي السوري ومنهم من شارك في قيام الوحدة بين سورية ومصر ومن شارك في قيام ثورة الثامن من آذار .... ومعظمهم شاركوا في كافة الحروب التي خاضتها الجمهورية العربية السورية مع العدو الإسرائيلي وفي الدفاع عن الأراضي العربية.
يبلغ عدد المتقاعدين من العسكريين ( الضباط) المنتسبين إلى رابطة المحاربين القدماء وضحايا الحرب حوالي / 16000/ ضابط .
تأسست رابطة المحاربين القدماء بتاريخ 19/شباط/1955 نتيجة اجتماع عام ضم كل من أعضاء الهيئة العامة لنادي الضباط المحاربين القدماء المؤسس منذ أيلول عام 1933 وأعضاء الهيئة العامة لجمعية المتقاعدين المؤسسة عام 1930 وتم في هذا الاجتماع وضع الأسس العامة للنظام الأساسي للرابطة واتخذ مدينة دمشق المقر الرئيسي لها وتم إشهار الرابطة يوم 26/آذار/1955 بالعدد رقم /17/ بالجريدة الرسمية ويعتبر هذا اليوم يوماً رسمياً لإعلان تأسيس الجمعية التي أصبحت تعرف فيما بعد بـ(رابطة المحاربين القدماء وضحايا الحرب) وبإشراف وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل.
مع ازدياد عدد الضباط المتقاعدين وانتشارهم في محافظات القطر العربي السوري اتسع نشاط الرابطة إلى كافة أنحاء الجمهورية وحسب الحاجة والإمكانيات أنشئت للرابطة فروع في أغلب المحافظات .
بتاريخ 29/10/2000 وبموجب القانون رقم /11/ أصبحت الرابطة تحت إشراف وزارة الدفاع مع خضوع الرابطة لقانون الجمعيات والمؤسسات الخاصة رقم /38/ لعام 1958 وتعديلاته وتمتع بجميع الميزات والحقوق التي تتمتع بها الجمعيات الخيرية ذات النفع العام .
رابطة مجاهدي الثورات السورية
عقب جلاء المستعمر الفرنسي عن أرض الوطن العام 1946 تنادى الكثير ممن شاركوا من الثورات ضد المستعمر إلى تشكيل روابط وجمعيات ونوادي تجمعهم فكان هناك رابطة المجاهدين في دمشق, وجمعية المجاهدين القدماء في حلب, ورابطة الثوار في السويداء, وعصبة المجاهدين في حماه, وتَجمّع المجاهدين في النبك والقلمون.
وفي العام 1955 وعقب مبادرات متعددة تشكلت أول رابطة مركزية للمجاهدين في عموم سورية تحت اسم رابطة المجاهدين السوريين شهرت بالجريدة الرسمية تحت رقم 12049 تاريخ 13/2/1955 مركزها الرئيسي بدمشق ولها فروع في مختلف المناطق.
تكوّن الهيكل التنظيمي للرابطة في هيئة عمومية تضم( كل من حمل السلاح ضد المستعمر الفرنسي) تقوم بانتخاب الهيئة التنفيذية العليا ( بمثابة مجلس إدارة ) والمكونة من 7 أعضاء. منهم رئيس الرابطة ومعاون الرئيس وأمين السر وباقي الأعضاء.
وروعي في انتخابهم تمثيل أكبر قدر ممكن من الثورات على امتداد الوطن, وبقي للرابطة فروعٌ ومكاتب في بعض المحافظات في العام 1959 وعقب صدور قانون الجمعيات الموحد وإنشاء وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بقي النظام الأساسي ولكن تغير اسم الرابطة إلى (رابطة رجال الثورات السورية) وشهرت برقم 80 لعام 1959.
ونتيجة التناقص المستمر في أعداد المجاهدين بسبب الوفاة ولاستمرار الرابطة في العمل حصل تعديل أول في القانون الأساسي للرابطة العام 1985 بحيث سمح لأبناء وأحفاد المجاهدين بالعضوية في الرابطة كأعضاء مؤازرين وأعضاء عاملين.
ومع وفاة أغلب المجاهدين تولى أبناء المجاهدين إدارة الرابطة وهدفهم الحرص على إبقاء ذكرى الثورات قائمة في الوجدان السوري.

19 شباط 2017