الرئيسية  الموسوعة  تاريخ الجيش  حرب حزيران 1967
التصعيد المتدرج للأزمة:
بنت إسرائيل خيار الحرب الشاملة في إطار تصعيدها المتدرج للأزمة وتحت ستار مخادع مفاده أنها تبذل كل جهد ممكن لدرء الحرب، وقد أعدت خلال هذه الفترة كافة التحضيرات الضرورية لخوض حرب مفاجئة وسريعة.
الضربة الجوية الإسرائيلية المفاجئة
بنت إسرائيل خيار الحرب الشاملة في إطار تصعيدها المتدرج للأزمة وتحت ستار مخادع مفاده أنها تبذل كل جهد ممكن لدرء الحرب، وقد أعدت خلال هذه الفترة كافة التحضيرات الضرورية لخوض حرب مفاجئة وسريعة.
المعارك البرية في حرب حزيران على الجبهتين المصرية والأردنية
في الساعة 8،45 صباح يوم الخامس من حزيران وجه الطيران الإسرائيلي ضربة مفاجئة لمحطات الرادار وجهاز الدفاع الجوي والمطارات المصرية،وفي الساعة الأولى من بدء العدوان الإسرائيلي على مصر طلبت القيادة المصرية من القيادة الأردنية، عبر اللواء عبد المنعم رياض الموجود في الأردن لقيادة الجبهة الأردنية، البدء بالأعمال القتالية ضد إسرائيل.
 وضعية قوات الطرفين في بداية المعركة
عند اندلاع الحرب كانت قوات الجيش العربي السوري مؤلفة من: خمسة ألوية مشاة عاملة مع لواء مشاة ميكانيكي عامل، ولواءي دبابات عاملين، وأربعة ألوية مشاة احتياطية، وألوية وأفواج القوى الجوية والدفاع الجوي وكتائب الحرس الوطني.
سير الأعمال القتالية
عند اندلاع الحرب كانت قوات الجيش العربي السوري مؤلفة من: خمسة ألوية مشاة عاملة مع لواء مشاة ميكانيكي عامل، ولواءي دبابات عاملين، وأربعة ألوية مشاة احتياطية، وألوية وأفواج القوى الجوية والدفاع الجوي وكتائب الحرس الوطني.
معركة تل فخار:
تعتبر نقطة استناد تل فخار من النقاط الدفاعية المحصنة في الجبهة السورية، يشرف موقعها على سهل الحولة وعلى مستعمرة "دان" الإسرائيلية، وقد أحيطت بثلاثة حواجز مزودجة من الأسلاك الشائكة وحقول الألغام، وتدافع عنها حوالي سرية مشاة معززة. 
معركة موقع الجليبينة:
الجليبينة هي قرية عربية سورية تقع على سفح يشرف على سهل الحولة من الشرق، وهي أيضاً موقع عسكري يقع في القطاع الأوسط من الجبهة السورية ويشكل نقطة استناد أمامية تحمي مجنبة الطريق الرئيسية الممتدة من القنيطرة إلى جسر بنات يعقوب، وقد عززت هذه النقطة قبل عدوان الخامس من حزيران نظراً لأهميتها.
نتائج الحرب وأهم الدروس المستفادة منها
أسفر العدوان الإسرائيلي عام 1967 عن تدمير البنية الأساسية للقوات المسلحة العربية المصرية والأردنية والسورية، واحتلال مساحة نحو (70) ألف كيلو متر مربع من الأراضي العربية (سيناء ـ قطاع غزة ـ الضفة الغربية ـ الجولان).