الرئيسية  الموسوعة  تاريخ المؤسسة  تفاصيل

 

جميل مردم بك

وزير الدفاع الوطني من 5 نيسان 1945 وحتى 23 آب 1945، ومن 23 أيار 1948 وحتى 2 كانون الأول 1948.

 

السيرة الذاتية:
ولد في دمشق عام 1893، أكمل دراسته الجامعية في فرنسا، ودراسته العليا في سويسرا في مجال القانون والعلوم السياسية، بدأ نشاطه السياسي في الخامسة والعشرين من عمره عندما انضم إلى جمعية (العربية الفتاة) في باريس، وعمل بصفته هذه سكرتيراً للمؤتمر العربي الأول الذي عقد في باريس خلال شهر حزيران 1913، وأثناء الحكم الفيصلي عين مستشاراً خاصاً للأمير (الملك) فيصل بن الحسين.
بعد الانتداب قام بنشاط سياسي أزعج السلطة فتم اعتقاله في جزيرة أرواد لمدة شهرين، وفي عام 1928 رشح نفسه لعضوية الجمعية التأسيسية وفاز بعضويتها، دخل الوزارة للمرة الأولى في حكومة حقي العظم سنة 1932، وقام بدور نشيط في الوقوف دون إقرار معاهدة حقي العظم - ده مارتيل عام 1933، عين عضواً في الوفد الذي ذهب إلى باريس عام 1936، برئاسة هاشم الأتاسي، لمفاوضة الحكومة الفرنسية حول عقد معاهدة بين سورية وفرنسا، لإنهاء الانتداب وحصول سورية على استقلالها، وقد تم التوقيع على نص هذه المعاهدة يوم 9 أيلول 1936، وبعد التوقيع عليها بدأت الحكومة السورية بتنفيذها حيث أجرت انتخابات جديدة قادت إلى وصول السيد هاشم الأتاسي إلى رئاسة الجمهورية، فقام هذا بتكليف السيد جميل مردم بتشكيل الحكومة التي دامت ولايتها حتى أوائل عام 1939.
أعيد انتخاب جميل مردم لعضوية المجالس النيابية في دورات 1936 و1943 و1947، وبعد عودة الحياة الدستورية في أواسط شهر آب 1943 شغل منصب وزارة الخارجية في حكومة سعد الله الجابري بين 19 آب 1943 و14 تشرين الأول 1944، ثم أسندت له هذه الوزارة مع وزارة الدفاع في حكومة فارس الخوري الأولى والثانية بين 14 تشرين الأول 1944 و23 آب 1945.
شكل الحكومة ثانية في 28 كانون الأول 1946 فدامت حتى 2 تشرين الأول 1947، ثم شكلها من جديد في 6 تشرين الأول من العام نفسه وحتى (19) آب 1948، ولما استقال أحمد الشرباتي من منصب وزير الدفاع في 23/5/1948 استلمها هو، وقد دامت حكومته الرابعة حتى 2 كانون الأول 1948، اعتزل الحياة السياسية بعد إعلان الوحدة وسافر إلى أوروبا وتوفي فيها عام 1960.

28 تموز 2017
استبيان
هل تشعر بالفخر والاعتزاز بالجيش العربي السوري
تصويت
نتائج الاستبيان