الرئيسية  الموسوعة  تاريخ المؤسسة  تفاصيل

 

 

اللواء عبد الله عطفة (1897 ـ 1976)

استلم منصب وزارة الدفاع مرتين:
• الأولى في حكومة محسن البرازي التي امتدت بين 26/6/1949و14/8 من العام نفسه
• الثانية في حكومة هاشم الأتاسي التي امتدت بين 15/8/1949 و 24/12 من العام نفسه.

 

السيرة الذاتية:
ولد في دمشق، ثم أكمل دراسته العليا في مدينة الآستانة حيث تخرج من (مقر التعليم العسكري) هناك في أول تموز 1951 اشترك في أغلب العمليات الحربية التي جرت على جبهة فلسطين، بين منتصف عام 1915 ونهاية الحرب العالمية الأولى، في الفرقة العثمانية الثالثة أولاً، ثم في الفرقة السادسة عشر بعد ذلك.
دخل الجيش العربي الفيصلي في أواخر 1918، ثم اشترك في معركة ميسلون يوم 24 تموز1920. انتقل بعد حلول الانتداب الفرنسي، إلى القطعات الخاصة في 10 كانون الثاني 1921، ثم دخل المدرسة الحربية في 10/11/1921، وتخرج منها برتبة ملازم في 10/1/1923. تدرج في جميع الرتب حتى وصل إلى رتبة مقدم عام 1936، حيث تمّ تعيينه قائداً لكتيبة جيش الشرق وكان بذلك أول ضابط عربي سوري يستلم قيادة كتيبة من كتائب القطعات الخاصة.
اتبع العديد من الدورات العسكرية المحلية بين 1926 و1936 وفي عام 1936 أرسل في بعثة إلى فرنسا لإتباع دورة أركان، وتخرج منها بشهادة ضابط ركن. وبعد عودته من فرنسا شغل مناصب رئيس أركان جيش الشرق في المنطقة الشرقية، وقائد المجموعة الخاصة بالدفاع عن الساحل السوري - اللبناني في النصف الأول من عام 1945.
وفي حوادث أيار 1945كان من أوائل الضباط الذين وضعوا أنفسهم تحت تصرف القيادة السورية، فتم تعيينه قائداَ للدرك السوري. وبين أول حزيران 1945 وأول آب من العام نفسه فاوض القيادة الفرنسية على إجراءات تسليم (القطعات الخاصة)، وقام باستلامها في الأول من آب 1945.
استلم الزعيم عبد الله عطفة رئاسة أركان الجيش بالوكالة أولاً في 5/8/1945، ثم استلمها بالأصالة في 5/1/1947 وكان من الضابط الذين ساهموا في تأسيس الجيش العربي السوري وتطويره. ثم قامت حرب فلسطين 1948، واحتلت قوات الرتل السوري مستعمرة سمخ وما حولها، ولكنها توقفت أما مستعمرتي دكانيا - آ، ودكانيا - ب، وهذا ما جعل الحكومة السورية تقوم بإصدار المرسوم رقم 1131 تاريخ 23/5/1948 الذي يقضي بصرف الزعيم عبد الله عطفة من الخدمة وتصفية حقوقه. وبعد انقلاب حسني الزعيم أعاده إلى الخدمة في 13/4/1949. ورفعه إلى رتبة لواء، وعينه وزيراً للدفاع في حكومة محسن البرازي التي بدأ حكمها بتاريخ26/6/1949. وقد بقي اللواء عطفة في منصبه كوزير للدفاع بعد انقلاب الحناوي في 14/8/1949 وفي حكومة هاشم الأتاسي التي استلمت السلطة بين 15/8/1949 و24/12 من العام نفسه.
وبعد انقلاب الشيشكلي تمت إحالة اللواء عبد الله عطفة على التقاعد، اعتباراً من 31/12/1949.
بعدها اعتزال اللواء عبد الله عطفة الحياة العامة إلى أن توفي في دمشق عام 1976.

أهم الأوسمة التي حازها
1 ـ وسام سورية التذكاري (كيليكيا).
3 ـ وسام الاستحقاق السوري.
4 ـ وسام الإخلاص السوري.
5 ـ وسام الاستحقاق اللبناني.
6ـ الميدالية اللبنانية التذكارية لحرب فلسطين.
7 ـ وسام النيل ذو الوشاح الأكبر.

 

28 تموز 2017
استبيان
هل تشعر بالفخر والاعتزاز بالجيش العربي السوري
تصويت
نتائج الاستبيان