الرئيسية  الموسوعة  تاريخ المؤسسة  تفاصيل

 

أكرم الحوراني (1914 ـ 1996)

استلم وزارة الدفاع في حكومة خالد العظم بتاريخ 27 كانون الأول 1949 وقدم استقالته منها في 4 أيار 1950.

 

السيرة الذاتية:
ولد في مدينة حماة عام 1914، انتسب إلى معهد الحقوق في دمشق، ونال إجازته منه في عام 1936، وزاول المحاماة لفترة من الزمن.
التحق بثورة رشيد عالي الكيلاني في العراق سنة 1941، ثم عاد إلى سورية، اشترك في الثورة ضد الفرنسيين في مدينة حماة عام 1945، ثم التحق بجيش الإنقاذ الذي حارب في فلسطين عام 1948.
عين وزيراً للزراعة في حكومة هاشم الأتاسي (15 آب 1949)، ثم وزيراً للدفاع في حكومة خالد العظم (27 كانون الأول 1949).
أسس (حزب الشباب) في حماة، ثم وسع دائرة نشاط حزبه وأطلق عليه اسم: «الحزب الاشتراكي» وفي عام 1952 وحد حزبه مع حزب البعث العربي فنشأ (حزب البعث العربي الاشتراكي)، تعاون مع الزعيم حسني الزعيم في بداية حكمة، فسلمه أميناً عاماً لوزارة الدفاع محل السيد أحمد اللحام، ولكنه - أي الحوراني - انقلب عليه بعد انحرافه، ثم تعاون مع الشيشكلي - الذي يمت إليه بصلة قربى بعيدة - انقلب عليه أيضاً بعد استئثاره بالحكم، ثم أصبح واحداً من أعمدة الحكم السياسي في سورية أواسط الخمسينيات بفضل (كتلة الضباط) التي كانت تدين له بالولاء، وقد تم انتخابه رئيساً لمجلس النواب السوري بعد انتخابات 1954، وكذلك في عام 1957، حيث لعب دوراً هاماً في مباحثات الوحدة، على المستوى البرلماني، وإقرارها.
وبعد تحقيق الوحدة السورية - المصرية عام 1958 تم تعيينه نائباً لرئيس الجمهورية العربية المتحدة ولكنه سرعان ما استقال بعد خلافه مع عبد الناصر.
عاد لممارسة دوره السياسي أثناء فترة الانفصال، ولكنه اختلف مع القائمين بثورة 8 آذار 1963، فلجأ إلى بغداد ثم إلى بيروت حيث كتب مذكراته، ثم رحل إلى الأردن وعاش هناك حتى توفي عام 1996 ودفن هناك.

 

28 تموز 2017
استبيان
هل تشعر بالفخر والاعتزاز بالجيش العربي السوري
تصويت
نتائج الاستبيان