الرئيسية  الموسوعة  تاريخ المؤسسة  تفاصيل

 

اللواء فوزي سلو (1905 ـ 1972)

اشترك في خمس حكومات متتابعة كوزير للدفاع الوطني:
• وزارة ناظم القدسي الثانية بين 4 حزيران 1950 و8 أيلول من العام نفسه.
• وزارة ناظم القدسي الثالثة بين 8 أيلول 1950 و 3 آذار 1951.
• وزارة ناظم القدسي الرابعة بين 23 و27 آذار 1951.
• وزارة خالد العظم بين 4 نيسان 1951 و9 آب من العام نفسه.
• وزارة حسن الحكيم بين 9 آب1951 و13 تشرين الثاني 1951. 
• وبعد انقلاب الشيشكلي الثاني، في 29 تشرين ثاني1951 عمل رئيساً للدولة ورئيساً لمجلس الوزراء ووزير للدفاع حتى استسلام الشيشكلي رئاسة الجمهورية في 13 تموز 1953.

 

السيرة الذاتية:
ولد في دمشق عام 1905، التحق بالقطعات الخاصة عام 1921، ودخل المدرسة الحربية في دمشق (جامع دنكز) بتاريخ 1/11/1922 وتخرج برتبة ملازم بتاريخ 20/9/1924. عمل في الفترة الممتدة بين 1924 و 1932 في الفيلق الأول المختلط، ثم في قطعات جيش الشرق وفي العام 1934 رفع إلى رتبة نقيب، ونقل إلى الكلية العسكرية بحمص.
اتبع دورة ضابط أركان ودورة محاسبة إدارة في بيروت، ثم دورة أركان عليا في فرنسا عام 1937- 1938
وبعد عودته من فرنسا خدم قائداً لفوج الشرق السابع عام 1939، ثم بعد حل جيش الشرق في 1 آب 1941 تم تسريحه من الخدمة لأنه اختار جانب الفيشيين.
أُعيد إلى الخدمة العسكرية من جديد برتبة مقدم عام 1942، أحاله الفرنسيون إلى التقاعد قبل خروجهم من سورية، فالتحق بالجيش السوري في 23/6/1945، وعين رئيساً لمصلحة الميرة (الإمداد والتموين) ثم عيّن مديراً للكلية العسكرية في 4/10/1945 وبقي فيها حتى عام 1947. حصل على رتبة عقيد في العام 1946، ثم عين قائداً للواء الثالث عام 1947.
عين في 1/1/1949 رئيساً للمحكمة العسكرية، رُقيَّ إلى رتبة زعيم في 14/4/1949 (بعد انقلاب الزعيم) وعين رئيساً للأركان العامة، وترأس الوفد السوري إلى مباحثات اتفاقية الهدنة الدائمة مع الجانب الإسرائيلي، وقّع على نص الاتفاقية في يوم 20تموز 1949.
وبعد انقلاب أديب الشيشكلي الأول في 19 كانون الأول 1949 عين الزعيم فوزي سلو، بموجب المرسوم 968 تاريخ 28/12/1949، مديراً عاماً لوزارة الدفاع (التي تولاها أكرم الحوراني في التاريخ نفسه وحتى أوائل أيار 1950)، ثم عُيّن بتاريخ 4/6/1950 وزيراً للدفاع في حكومة ناظم القدسي، ظل يشغل هذه الحقيقة الوزارية في جميع الحكومات التي تعاقبت بعد ذلك حتى انقلاب الشيشكلي الثاني في 29/11/1951.
وفي 3/12 من العام نفسه أصدر أديب الشيشكلي رئيس المجلس العسكري الأعلى مرسوماً تولى بموجبه العميد سلو منصبي رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء، ووزارة الدفاع بالإضافة إلى مناصبه الأخرى، وتم ترفيع الزعيم فوزي سلو إلى رتبة لواء في 1/4/1952، ثم أحيل إلى التقاعد (بعد انتخاب الشيشكلي) لمنصب رئاسة الجمهورية وذلك، بموجب المرسوم رقم 12 تاريخ 16/7/1953.
سافر إلى المملكة العربية السعودية، وعين مستشاراً للملك سعود هناك عدة سنوات، ولما انتقل الحكم إلى الملك فيصل عاد إلى دمشق وتوفي فيها عام 1972.
يحمل عدد من الأوسمة منها:
1 ـ وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الأولى.
2 ـ وسام الإخلاص وميدالية الاستحقاق اللبناني المذهبة.
3 ـ ميدالية فلسطين التذكاريةاللبنانية.
4 ـ وشاح الأرز الأكبر.
5ـ وشاح النهضة الأردنية.