الرئيسية  الموسوعة  تاريخ المؤسسة  تفاصيل

 

المشير عبد الحكيم عامر (1919 ـ 1968)

استلم منصب وزارة الحربية طيلة عهد الوحدة أي بين 22 شباط 1958 و28 أيلول 1961.

 

السيرة الذاتية:
ولد في قرية «أسطال» التابعة لمركز «سمالوط» في محافظة المنيا بمصر. التحق بالكلية الحربية في 10 فبراير (شباط) 1938، وتخرج منها في 10أبريل (نيسان) 1939.
اشترك في حرب فلسطين سنة 1948 وهو برتبة «يوزباشي = نقيب» فجرح في الميدان وقضى فترة علاجه في القاهرة، ثم عاد إلى الميدان من جديد، وفي عام 1949 تم ترفيعه إلى رتبة «صاغ=رائد»، ثم درس في كلية أركان الحرب، واشترك مع جمال عبد الناصر في تشكيل نواة الضباط الأحرار، التي قامت بثورة 23 تموز (يوليو) 1952.

عين قائداً عاماً للقوات المسلحة على إثر إعلان الجمهورية المصرية في 18 يونيو (حزيران) 1953 واستلام عبد الناصر رئاسة مجلس الوزراء فيها، وقد تم ترفيع عبد الناصر إلى رتبة لواء في تلك الفترة.
وعند إعلان الجمهورية العربية المتحدة في 22 شباط 1958 تم ترفيعه إلى رتبة «مشير» وتسميته قائداً عاماً للقوات المسلحة في الإقليمين معاً، وتعيينه وزيراً للحربية في الحكومة الاتحادية التي تم تشكيلها.
وفي شهر أيار 1967 قام بالإشراف على الأعمال التمهيدية لعودة الجيش المصري إلى سيناء، والتي تلاها سحب قوات الطوارئ الدولية منها. وبعد حرب حزيران 1967 اضطر المشير عامر لتقديم استقالته من جميع مناصبه في التاسع من شهر يونيو (حزيران) 1967، واعتكف في قريتة «أسطال».
نتيجة لقيامه باستقبال كثير من الشخصيات السياسية والعسكرية في بيته، أمر الرئيس عبد الناصر بوضعه قيد الإقامة الإجبارية، مما سبب له صدمة قاسية قادته إلى الانتحار عام 1968.