الرئيسية  الموسوعة  تقويم الحرب

  22 كانون الأول

2016

 استشهاد 5 أشخاص وإصابة 11 بجروح في اعتداءات إرهابية بالقذائف على الأحياء السكنية في مدينتي درعا وإزرع
يوم 22-12-2016: ارتقى 5 شهداء وأصيب 11 شخصاً بجروح بينهم امرأة في اعتداء إرهابي لتنظيم جبهة النصرة بالقذائف على أحياء سكنية في مدينتي درعا وإزرع.
كذلك ارتكب طيران النظام التركي مجزرة جديدة راح ضحيتها 24 مدنيا وعشرات الجرحى في مدينة الباب شمال شرق مدينة حلب.


2016

 قيادة الجيش: الانتصار تحول استراتيجي.. وضربة قاصمة للإرهاب وداعميه
يوم 22-12-2016: بيان صادر عن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة
بفضل دماء شهدائنا الأبرار وبطولات وتضحيات قواتنا المسلحة الباسلة والقوات الرديفة والحليفة وصمود شعبنا الأبي تعلن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة عودة الأمن والأمان إلى مدينة حلب بعد تحريرها من الإرهاب والإرهابيين وخروج من تبقى منهم من المدينة.
إن هذا الانتصار يشكل تحولاً استراتيجياً ومنعطفاً هاماً في الحرب على الإرهاب من جهة وضربة قاصمة للمشروع الإرهابي وداعميه من جهة أخرى، كما أنه يؤكد قدرة الجيش العربي السوري وحلفائه على حسم المعركة مع التنظيمات الإرهابية، ويؤسس لانطلاق مرحلة جديدة لدحر الإرهاب من جميع أراضي الجمهورية العربية السورية.
القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة إذ تؤكد أن هذا الإنجاز الكبير سيشكل حافزاً قوياً لمتابعة تنفيذ مهامها الوطنية للقضاء على الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى كل شبر من أرض الوطن تجدد دعوتها إلى كل من يحمل السلاح لأخذ العبرة وترك السلاح لأن مكافحة الإرهاب مستمرة حتى تحرير آخر ذرة تراب من وطننا الأبي.


2013

تفجير إرهابي أمام تجمع المدارس في أم العمد بريف حمص
22 كانون الأول 2013

فجّر إرهابي انتحاري نفسه بشاحنة مفخخة بكميات كبيرة من المتفجرات أمام تجمع المدارس وسط بلدة أم العمد بريف حمص الشرقي في أثناء وجود الطلاب في قاعاتهم الدراسية ما أدى إلى استشهاد 20 مواطناً أغلبيتهم من التلاميذ والكادر الإداري والتعليمي في المدارس الموجودة ضمن التجمع وجرح عشرات التلاميذ والمدرسين وإلحاق أضرار مادية كبيرة بمباني المدارس وبناها التحتية، كما أدى الانفجار إلى إحداث حفرة بعمق مترين وقطر 7 أمتار وتهدّم أعداد من المنازل المحيطة بمكان التفجير.‏


1943

توقيع اتفاقية مع المفوض السامي الفرنسي، لنقل المصالح المشتركة وموظفيها إلى سورية ولبنان
توصلت الحكومة السورية إلى توقيع اتفاقية مع المفوض السامي الفرنسي، في 22 كانون الأول 1943، لنقل المصالح المشتركة وموظفيها إلى سورية ولبنان، مع حق التشريع فيها وإدارتها بدون قيد أو شرط، على أن يبدأ التنفيذ في أول السنة الجديدة وعبر اتفاقات خاصة.
ووقع الاتفاقية عن الجانب الفرنسي الجنرال كاترو، وعن الجانب السوري سعد الله الجابري رئيس الوزراء، وجميل مردم بك وزير الخارجية، وخالد العظم وزير المالية، كما وقعها عن الجانب اللبناني رياض الصلح رئيس الوزراء، وسليم تقلا وزير الخارجية، وجرى نقل المصالح المشتركة بالفعل باتفاقات خاصة كان أولها (اتفاق تسليم إدارة الجمارك) في 3 كانون الثاني 1944، وآخرها (اتفاق تسليم رقابة السكك الحديدية والموانئ) في 5 حزيران 1944، وبلغ مجموع عدد الإدارات والمصالح التي تم تسليمها عشرين إدارة ومصلحة.




« < حدث في مثل هذا اليوم >   »
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031 
« < 22 كانون الأول >   »