الرئيسية  الأخبار  أخبار الصحف

الخميس, 27 آذار, 2014 - التوقيت 10:00

162 مسلحاً يسلمون أنفسهم إلى الجهات المختصة.. جيشنا الباسل يلحق خسائر فادحة في صفوف الإرهابيين بريف اللاذقية.. ويضبط سيارة محملة بـ 35 صاروخاً في ريف حماة

بهمة عالية ووفق تكتيك عسكري مدروس واصلت وحدات من جيشنا الباسل أمس تصديها وملاحقتها للمجموعات الإرهابية المسلحة وأوقعت في صفوفها خسائر فادحة في ريف اللاذقية الشمالي، وألحقت خسائر بالعتاد والأرواح في صفوف الإرهابيين في حلب وإدلب ودرعا بينهم إرهابيون من الجنسية السعودية والكويتية والأردنية. وفيما تم ضبط سيارة محملة بـ 35 صاروخاً مخبأة ضمن أكياس من التبن في ريف حماة الشمالي، سلم 28 مسلحاً من حيي جب الجندلي والقرابيص في مدينة حمص و134 مسلحاً من محافظات دمشق وريفها وإدلب والسويداء والقنيطرة أنفسهم مع أسلحتهم إلى الجهات المختصة. في وقت تتواصل المسيرات الشعبية دعماً للجيش وتأييداً للثوابت الوطنية.
فقد دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة الباسلة أوكاراً للإرهابيين بما فيها من أسلحة وذخيرة في مزارع بلدة الصرخة جنوب غرب يبرود وقضت على العديد منهم وأوقعت آخرين غرب بلدة المشرفة إلى الشمال الغربي من يبرود قتلى من بينهم اللبناني عبد الباسط سيد ومنصور الدياب وأحمد حسون في حين تم إيقاع معظم أفراد مجموعة إرهابية قتلى وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم منهم محمد محب الدين في البتراء شرق بلدة الرحيبة في الشمال الشرقي من ريف دمشق، ودكت وحدات أخرى وكراً للإرهابيين ودمرت عدة سيارات محملة بالأسلحة والذخيرة بمن فيها في الجبال الشرقية لمدينة الزبداني وفي الوقت ذاته أوقعت عدداً من الإرهابيين قتلى ومصابين في حارة العارة داخل المدينة.
إلى ذلك تم القضاء على أربعة إرهابيين وإصابة آخرين مما يسمى الجبهة الإسلامية بالقرب من مقام حجر بن عدي في عدرا البلد ومن بين القتلى سمير أمين وأيهم الأشقر بينما تم تدمير وكر للإرهابيين ومقتل من فيه في مزارع عالية بمنطقة دوما من بينهم خليل الطوخي ومنيب عفوف.
كما أردت وحدة من أبطال الجيش خلال ملاحقتها المجموعات الإرهابية في حي جوبر 12 إرهابياً من جبهة النصرة قتلى معظمهم من جنسيات غير سورية ودمرت ما بحوزتهم من أسلحة وعتاد شمال برج فتينة بينما تم القضاء على عدد آخر إلى الشرق من جوبر وبالتزامن مع ذلك تم إيقاع أفراد مجموعة إرهابية قتلى ومصابين في عملية نوعية لوحدة أخرى من الجيش في بلدة عربين.
وفي حمص وريفها أحبطت وحدات من الجيش محاولة إرهابيين التسلل باتجاه حي الوعر ومحاولة مجموعة إرهابية التسلل من قرية الغاصبية باتجاه قرية الدوير في الدار الكبيرة بريف المحافظة وأوقعت في صفوفهم قتلى ومصابين، وأوقعت وحدات أخرى أعداداً من الإرهابيين قتلى ومصابين في قريتي رحوم وأم صهريج ودمرت سيارة مزودة برشاش ثقيل بمن فيها في قرية عنق الهوى بريف حمص الشرقي. كما أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة 15 إرهابياً بين قتيل ومصاب في حوش أباظة تل المجوز بمنطقة السعن كانوا يقومون بنصب منصات إطلاق صواريخ وقذائف لاستهداف المواطنين، في حين ألقت الجهات المختصة القبض على أربعة إرهابيين قادمين من الأراضي اللبنانية كانوا يتحصنون في أحد المنازل بجبل غليون في ريف تلكلخ.
إلى ذلك أطلق إرهابيون صاروخين محليي الصنع على قرية أبو العلايا في ريف حمص الشرقي دون وقوع إصابات بين المواطنين.
وفي ريف اللاذقية الشمالي واصلت وحدات من الجيش والقوات المسلحة ملاحقتها فلول المجموعات الإرهابية وأوقعت في صفوفها خسائر فادحة.
وفي حلب وريفها أوقعت وحدات من جيشنا الباسل أعداداً من الإرهابيين قتلى ومصابين في محيط السجن المركزي والمدينة الصناعية وفي المسلمية وحندرات والشويحنة والليرمون والمنصورة وخان العسل ودارة عزة ودمرت عدداً من السيارات بمن فيها من إرهابيين في الجابرية والكاستيلو وبابيص والأتارب وعندان وحريتان، واستهدفت وحدات أخرى تجمعات وآليات الإرهابيين في كل من كويرس وعربيد ورسم العبود والجديدة وحققت إصابات مباشرة في صفوفهم ودمرت أدوات إجرامهم.
وفي درعا وريفها أحبطت وحدات من الجيش محاولة مجموعة إرهابية مسلحة التسلل إلى إحدى النقاط العسكرية في حي المنشية بدرعا البلد وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب ودمرت آلياتهم وأدوات إجرامهم. واستهدفت تجمعات وأوكار الإرهابيين في شارع الأردن ومحيط البنايات الأربع بدرعا البلد وحققت إصابات مباشرة في صفوفهم.
كما استهدفت وحدات من الجيش تجمعات للإرهابيين في منطقة الكسارة على الطريق الغربي لبلدة سملين وشمال بلدة محجة والحراك والغارية الغربية والشرقية وقصر مشمش بريف المحافظة وأوقعت أعداداً من الإرهابيين قتلى ومصابين. وتم إحباط محاولة مجموعة إرهابية الاعتداء على إحدى النقاط العسكرية في بلدة غباغب وتل جعفر بيك وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب. كما أوقعت وحدات من الجيش أعداداً من الإرهابيين قتلى في بلدات غدير البستان والبكار والجبيلية والناصرية وقرمش بينهم إرهابيون من الجنسيات السعودية والكويتية والأردنية.
وفي إدلب دمرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة أكثر من عشر سيارات بمن فيها من إرهابيين في سراقب وبنش ومعرتمصرين وأوقعت وحدات أخرى أعداداً من الإرهابيين قتلى ومصابين في أبو الضهور وتل اللوز والحميمات وقرع الغزال ودمرت أدوات إجرامهم. كما دمرت آليات للإرهابيين بمن فيها على طريق افس تفتناز ومعرتمصرين رام حمدان وعلى طريق حارم.
واستهدفت وحدة من الجيش والقوات المسلحة وكراً للإرهابيين في محيط جبل الأربعين وقضت على أعداد من الإرهابيين منهم محمد عبد الكريم رحمون ومحمد شقيري وأصابت آخرين في حين استهدفت وحدة من الجيش تجمعاً للإرهابيين قرب بلدة بنش وأردت عدداً منهم قتلى من بينهم صالح نعمة وعبد الغني عضوم وكفاح عبد الستار وسمير بردلي وأصابت آخرين.
وفي حماة ضبطت وحدات من الجيش سيارة محملة بـ 35 صاروخاً مخبأة ضمن أكياس من التبن في ريف المحافظة الشمالي.
وفي دير الزور استهدفت وحدات من جيشنا الباسل تجمعات للإرهابيين في أحياء العرفي والعمال والحويقة وأوقعت في صفوفهم قتلى ومصابين ومن بين الإرهابيين القتلى في حي العرفي جدعان الجعفر وفي العمال كسار حميدي وبالحويقة قتيبة عطية ومحمد خطاب. واشتبكت وحدة أخرى مع إرهابيين في حي الرشدية وأردت أعداداً منهم قتلى من بينهم ماجد سليمان الصباح وأصابت آخرين.
من جهة أخرى استشهد مواطنان وأصيب ستة آخرون جراء اعتداء إرهابي بإطلاق إرهابيين صاروخين محليي الصنع على حي السليمانية.
وفي دمشق أصيب ثلاثة مواطنين ولحقت أضرار مادية جراء اعتداء إرهابي بقذيفتي هاون أطلقهما إرهابيون على حيي ركن الدين والقصاع السكنيين.
وأصيب أحد عمال النظافة أثناء عمله بأحد الشوارع الرئيسية في المركز التجاري في مدينة درعا بنيران إرهابي قناص. وذكر مصدر بالمحافظة أن إرهابياً يتمركز في مخيم النازحين على أطراف مدينة درعا أطلق نيران قناصته على العامل الذي تم نقله إلى المشفى لتلقي العلاج اللازم.
في هذه الأثناء خرج الآلاف من أبناء الجولان في تجمع حجيرة ومحيطها للنازحين في ريف دمشق أمس بمسيرة وطنية حاشدة دعماً للجيش العربي السوري ورفضاً للجرائم التي ترتكبها المجموعات الإرهابية المسلحة رفع المشاركون خلالها أعلام الوطن واللافتات التي تدعو إلى تعزيز الوحدة الوطنية.
وأشار المشاركون إلى أهمية التفاف الشعب حول الجيش وتقديم الدعم الكامل له لإعادة الأمن والأمان إلى المناطق السورية التي عاثت فيها يد الإرهاب فساداً مؤكدين أن أبناء الجولان وجميع الشعب السوري لن يتخلوا عن وطنهم وعن جيشهم مهما اشتدت الهجمة الإرهابية والضغوط على سورية.
وأكد محافظ القنيطرة معن صلاح الدين علي وقوف أبناء المحافظة وأبناء الجولان خلف بواسل جيشهم الذي يخوض البطولات في سبيل إعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن.

الشماط: إيصال المساعدات الإغاثية إلى جميع المتضررين

من جهة ثانية أكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية الدكتورة كندة الشماط أن المساعدات الإغاثية المقدمة من حملة الوفاء الأوروبية تعبر عن وقفة صادقة مع الشعب السوري للتخفيف من معاناته جراء الحرب الكونية التي يتعرض لها منذ ثلاث سنوات. ولفتت الوزيرة الشماط خلال لقائها منظمي حملة الوفاء الأوروبية أمس إلى أن الحكومة السورية حريصة على إيصال المساعدات الاغاثية إلى جميع المتضررين في المناطق كافة مبينة أن الاعتداءات الارهابية للمجموعات المسلحة أعاقت إدخال المساعدات الإنسانية إلى بعض المناطق ومنها مخيم اليرموك رغم المحاولات المتكررة. وأشارت إلى أن المجموعات الإرهابية المسلحة تستهدف مراكز الإقامة المؤقتة في أكثر من منطقة بقذائف الهاون علماً أن الحكومة أحدثتها لحفظ كرامة المهجرين والمتضررين وتقديم الاحتياجات الأساسية لهم بعد تركهم منازلهم جراء إرهاب المجموعات المسلحة.
من جهته بحث الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين ظهر أمس مع طلال ناجي الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين "القيادة العامة" الوضع على الساحة الفلسطينية والحصار الداخلي اللاإنساني الذي تفرضه المجموعات الإرهابية المسلحة على سكان مخيم اليرموك بدمشق ومنع هذه المجموعات إدخال المساعدات الغذائية والطبية إليهم، مؤكداً موقف سورية الاستراتيجي الداعم لنضال الشعب الفلسطيني لانتزاع حقوقه المشروعة في العودة وتقرير المصير وإقامة دولته على أرضه وعاصمتها القدس.