الرئيسية  أخبار  قيادة
الثلاثاء, 1 آب, 2017 - التوقيت 20:12

 السيد العماد رئيس هيئة الأركان العامة يزور إحدى قواعدنا الجوية ووحداتنا المقاتلة في ريفي السويداء والقنيطرة بمناسبة الذكرى الثانية والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري

يتطلب تشغيل الفيديو وجود مشغل فلاش

بتوجيه من السيد الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة وبمناسبة الذكرى الثانية والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري قام السيد العماد علي عبد الله أيوب ـ رئيس هيئة الأركان العامة للجيش والقوات المسلحة يرافقه عدد من ضباط القيادة العامة بجولة ميدانية تفقد فيها إحدى قواعدنا الجوية في ريف السويداء وبعض الوحدات العاملة في ريف القنيطرة التقى فيها القادة والمقاتلين وهنأهم بهذه المناسبة، ونقل لهم محبة السيد الرئيس الفريق بشار الأسد واعتزازه ببطولاتهم وتضحياتهم التي يبذلونها في سبيل إعلاء راية الوطن وصون عزته وكرامته.
واستمع السيد العماد من قائد القاعدة الجوية إلى شرح مفصل عن طبيعة المهام التي تنفذها واطمأن إلى مستوى جاهزيتها واستعدادها لتنفيذ المهام الموكلة إليها، كما التقى السيد العماد عدداً من الضباط الطيارين والفنيين العاملين في القاعدة وأشاد ببطولاتهم وشجاعتهم وبالجهود الكبيرة التي يبذلونها في محاربة التنظيمات الإرهابية.
وفي ريف القنيطرة اطلع السيد العماد من القادة الميدانيين على طبيعة الأعمال القتالية التي خاضتها القوات العاملة على هذا الاتجاه، والتقى المقاتلين في مواقعهم وأثنى على النجاحات التي تحققت في إحباط محاولات اعتداء المجموعات الإرهابية على المدنيين الآمنين، وفي لقائه مع قادة التشكيلات والوحدات أكد السيد العماد على أهمية اليقظة والاستعداد الدائم منوهاً بالتاريخ المشرف للجيش العربي السوري ودوره الوطني والقومي في الدفاع عن مصالح الشعب والأمة، مشيراً إلى أن الانتصارات التي تحققها القوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة هي نتيجة طبيعية للصمود والإصرار الذي يبديه رجال قواتنا المسلحة الباسلة في ساحات الشرف والكرامة. 
كما عبر السيد العماد عن اعتزاز القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة والشعب السوري ببطولات رجال الجيش العربي السوري وتضحياتهم مشدداً على أن قواتنا المسلحة ستبقى كما كانت على العهد دائماً درع الوطن الحصين وسياجه المنيع وستواصل مهامها المقدسة في الدفاع عنه وصون عزته وكرامته. 
بدورهم أكد القادة والمقاتلون أنهم سيبقون العين الساهرة على أمن الوطن وسيواصلون مسيرة البذل والعطاء حتى إعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أراضي الجمهورية العربية السورية.