الرئيسية  الأخبار  الأخبار المحلية

الاثنين, 17 نيسان, 2017 - التوقيت 20:15

العماد فهد جاسم الفريج يزور احد تشكيلاتنا العاملة في درعا بمناسبة ذكرى الجلاء وقواتنا المسلحة تحتفل بهذه المناسبة

يتطلب تشغيل الفيديو وجود مشغل فلاش

بتوجيه من السيد الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة وبمناسبة الذكرى الحادية والسبعين لعيد الجلاء قام السيد العماد فهد جاسم الفريج ـ نائب القائد العام ـ نائب رئيس مجلس الوزراء ـ وزير الدفاع يرافقه عدد من ضباط القيادة العامة بزيارة ميدانية لعدد من الوحدات المقاتلة في درعا وريفها، وهنأ القادة والمقاتلين بهذه المناسبة، ونقل لهم محبة السيد الرئيس واعتزازه بصمودهم وتضحياتهم في أداء واجبهم الوطني.
والتقى المقاتلين في مواقعهم واطلع على جاهزية القوات واستعدادها لتنفيذ مهامها القتالية وإحباط محاولات المجموعات الإرهابية في الاعتداء على المدنيين ونقاط الجيش العربي السوري.
كما أشاد السيد العماد بالروح المعنوية العالية التي يتحلى بها المقاتلون وبالإجراءات والأعمال التي يقومون بها في مواجهة التنظيمات الإرهابية، مؤكداً أن الشعب السوري وقيادته يثمنون البطولات والتضحيات التي يؤديها رجال قواتنا المسلحة في الدفاع عن الوطن وصون عزته وكرامته وقطع الطريق على كل من تسول له نفسه العبث بأمنه واستقراره.
وأشار السيد العماد إلى أن ذكرى الجلاء تأتي اليوم ووطننا يتعرض لعدوان سافر وأن الشعب السوري الذي دحر المستعمر الفرنسي في الماضي يواصل اليوم دحر عملائه المأجورين في الداخل .
بدورهم أكد القادة والمقاتلون عزمهم وتصميمهم على مواصلة تنفيذ واجبهم في الدفاع عن الوطن وبذل الغالي والنفيس في سبيل إعادة الأمن والاستقرار لكل شبر من أرضه.
كما احتفلت قواتنا المسلحة الباسلة بالذكرى الحادية والسبعين لجلاء آخر جندي فرنسي عن أرض الوطن والذي تحقق ببطولات أبناء شعبنا الأبي وتضحياتهم الجسام للحفاظ على الوطن عزيزاً كريماً، وألقى قادة الوحدات والتشكيلات ومدراء المنشآت العسكرية بهذه المناسبة كلمات نوهوا فيها إلى أن مسيرة الجلاء مستمرة دفاعاً عن الوطن.
وأشار القادة إلى الدور الإجرامي الذي يقوم به رعاة الإرهاب وداعميه تحت ذرائع ومسميات مخادعة ومضلّلة، وأكدوا أن سورية ستبقى موحدة عزيزة ومصانة بفضل صمود شعبها وجيشها وقائدها ووقوفهم بكل قوة وحزم في مواجهة الإرهاب التكفيري الذي يستهدف المنطقة برمتها خدمة للكيان الصهيوني وأطماعه التوسعية.
وشدد القادة في كلماتهم إلى أنه مهما بلغ حجم التصعيد الإرهابي والتنسيق بين أطراف العدوان وداعمي الإرهاب فإن ذلك لن يثني الشعب العربي السوري عن مواصلة الصمود والتمسك بسيادة سورية واستقلالية قرارها، وفي ختام كلماتهم عاهد القادة شعبنا والسيد الرئيس الفريق بشار الأسد على بذل المزيد من التضحيات حتى القضاء على الإرهاب وتخليص الوطن من شروره .
وبهذه المناسبة أقامت رابطة المحاربين القدماء احتفالاً في المركز الثقافي بالمزة حضره أعضاء من المجلس المركزي للرابطة وعدد من الضباط المتقاعدين وفعاليات دينية واجتماعية وحشد كبير من المدعوين .
كما تضمنت الاحتفالات عروضاً وتدريبات عسكرية ورياضية، وقام قادة المناطق العسكرية بزيارة مثاوي الشهداء وقرؤوا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة بينما عزفت الموسيقى لحني الشهيد ووداعه.