الرئيسية  الأخبار  الأخبار المحلية

السبت, 6 تشرين الأول, 2018 - التوقيت 21:30

الجمعية السورية لدعم الشهداء (تموز) تقيم حفلاً تكريمياً لذوي الشهداء في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق

يتطلب تشغيل الفيديو وجود مشغل فلاش

برعاية السيد العماد علي عبد الله أيوب نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة ـ وزير الدفاع أقامت الجمعية السورية لدعم الشهداء (تموز) حفلاً تكريمياً لذوي الشهداء في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق.
وحضر الحفل السيد المهندس حسين مخلوف وزير الإدارة المحلية والسيدة ريما القادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل والسيد محمد الأحمد وزير الثقافة وسماحة الدكتور أحمد بدر الدين حسون مفتي الجمهورية وعدد من ضباط الجيش والقوات المسلحة والضباط الروس والفعاليات الرسمية والشعبية وذوو الشهداء.
بُدئ الحفل بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكراماً لأرواح شهدائنا الأبرار، ثم عزفت موسيقى الجيش النشيد الوطني للجمهورية العربية السورية، وتقدم حملة الأعلام على أنغام المرش العسكري إلى المنصة الرئيسية.
وألقى الدكتور مازن الحميدي كلمة الجمعية عبر فيها عن فخره واعتزازه ورفاقه في الجمعية بشهداء الوطن وذويهم الصابرين الذين قدموا أغلى ما لديهم لتبقى رايته خفاقة فوق سماء العزة والكرامة، وقدم التحية لرجال قواتنا المسلحة الساهرين على أمن الوطن المدافعين عن عزته وكرامته، الذين أصبحو أيقونة للبذل والعطاء.
كما ألقى سماحة الدكتور أحمد بدر الدين حسون مفتي الجمهورية كلمة عبر فيها عن التقدير والإكبار لأسر الشهداء الصابرينَ الأوفـياء، الذين قدَّموا الأنموذجَ الأرقى فـي الانتماءِ والوفاء للوطن، وضحّوا بأبنائهم فداءً لقدسيةِ ترابِه، لافتاً إلى أن جيشنا الباسل الذي يعتنق رجاله فكرَ التضحية والاستشهاد في سبيل الوطن هو جيش قوي لا ينكسر، جدير بالمجد والسؤدد والرفعة..وهو يواصل اليوم بكل عزم واقتدار تنفيذ مهامه وواجباته الوطنية في الدفاع عن كرامة سورية ومستقبل أبنائها، وقد أقسم رجاله الأبطال على تحقيق الانتصار وإعادة الأمن والاستقرار إلى كل شبر من ربوع الوطن.
بعد ذلك تم عرض فيلم يتحدث عن مآثر الشهادة بعنوان (صديقي محمد) من إنتاج المؤسسة العامة للسينما وجمعية تموز.
وقدم رئيس الجمعية وأعضاؤها درعاً للسيد الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة استلمه السيد العماد راعي الاحتفال، كما تم تقديم درع للسيد العماد كورلينكو قائد المجموعات العملياتية الروسية في دمشق والمنطقة الجنوبية وفاءً لتضحيات الجيش الروسي الصديق، وتخلل الحفل توزيع الدروع والثناءات على المساهمين في إحياء الفعالية.