الرئيسية  الأخبار  الأخبار المحلية

السبت, 1 آب, 2020 - التوقيت 9:12

كلمة السيد الرئيس الفريق بشار الأسد إلى القوات المسلحة بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري

يا رجال البطولات والعزائم والهمم!
أتوجه إليكم اليوم بمشاعر ملؤها الفخر والتقدير بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري، وأحييكم تحيةَ الأبطال الميامين.. حماةَ الديار وصُنَّاعَ الانتصار... أحييكم ضباطاً وصفَّ ضباط و جنوداً شجعان بهذا العيد المجيد الذي يُجسد رسوخاً و تجذراً لقيم الأصالة و الانتماء، وتجدداً وانبعاثاً لحاضرٍ ومستقبلٍ عنوانه الكرامة و السيادة و الإباء.
يا أبناء قواتنا المسلحة الشجعان!
كنتم مع شعبنا الأبي في مختلف مراحل هذه الحرب الإرهابية العدوانية أسياداً وأحراراً و أباة، في وقت توهم فيه البعض أنهم قادرون على تطويع إرادتكم والنيل من عزيمتكم، فأسقطتم أوهام غطرستهم، وجابهتم عربدات قوى الشر والإرهاب الذين استمرؤوا الغدر والعدوان، وأثبتم في خضم التحديات وغمار المعارك أنكم أهل الثبات والتضحية والإقدام والشجاعة.. لا تعرفون الخوف أو التردد، ولا ترتضون عن المجد والعلياء بديلاً.. وتُرخصون المهج والأرواح في الدفاع عن كرامة الوطن وسلامة أبنائه.
إن ما حققتموه كان كبيراً بإنجازاته، عظيماً بانتصاراته، وتجلى بوضوح على امتداد ما يزيد عن تسع سنوات من عمر هذه الحرب الإجرامية التي مارست فيها القوى الاستعمارية شتى أشكال الإرهاب و العدوان على سورية وشعبها الصامد.

يا أبطال جيشنا الباسل!
أهنئكم مرة ثانية بهذا اليوم المجيد وأنتم تجددون العهد الذي عاهدتم في الدفاع عن الأرض والسيادة وصون الشرف والكرامة، وأدعوكم إلى مواصلة مسيرتكم المظفرة.. مسيرة الرجولة والبطولة والتضحية والفداء التي تستكملون من خلالها تحرير كامل تراب الوطن من شراذم الإرهاب و دَنَسِ الاحتلال، فأنتم معقد الأمل والثقة، وبكم تشمخ الهامات وتتحقق الأمجاد و ينتصر الوطن.
الرحمة و الخلود لأرواح شهدائنا الأبرار، والشفاء لجرحانا الأبطال.

و كل عام و أنتم بخير

الفريق بشار الأسد
رئيس الجمهورية ــ القائد العام للجيش والقوات المسلحة