الرئيسية  الأخبار  الأخبار المحلية

السبت, 1 آب, 2020 - التوقيت 22:31

تكريم أسر العسكريين ممن لديهم ستة أبناء أو أكثر في الجيش والقوات المسلحة

 

برعاية السيد الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة، وبمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري احتُفل اليوم في عدة محافظات بتكريم عدد من أسر أبناء قواتنا المسلحة الباسلة ممن لديهم ستة أبناء أو أكثر في صفوف الجيش العربي السوري بحضور ممثلين عن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة ورئاسة الجمهورية ورابطة المحاربين القدماء.
بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً لأرواح شهدائنا الأبرار، ثم عزف النشيد الوطني للجمهورية العربية السورية.
وقد ألقى ممثل السيد الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة كلمة أكد فيها أنّ البطولة هي فعل استثنائي والأبطال استثنائيون أياً كانت المواقف ومهما كانت التحديات، فالأبطال لا يتقاعدون ولا يتعبون، ففعل العطاء لديهم مستمر، ويسري في دمهم وفطرتهم وتربيتهم، ومهما اشتدت الحرب وتبدلت أشكالها وأدواتها لا خوف على وطن حماته أولئك الأبطال، وروافده تلك البيوت الوطنية الأصيلة،لافتاً إلى أنه ليس غريباً عن الأسرة السورية أن تقدم هذا العدد من أبنائها إلى صفوف الجيش العربي السوري ليجسدوا الأصالة فعلاً وطنياً ويترجموا الحب والانتماء للوطن الذي سيعطي كل ذي حق حقه كما قال السيد الرئيس الفريق بشار الأسد، فالوطن عندما ينتصر.. لا ينسى من ضحى لأجله.
كما ألقى ممثل رئاسة الجمهورية العربية السورية كلمة أكد فيها أن أسر أبناء قواتنا المسلحة قدموا الأنموذج الأرقى في الانتماء للوطن، إذ دفعوا بأبنائهم للتطوع في صفوف الجيش العربي السوري إيماناً منهم بأنّ الوطن يستحق كلَّ غالٍ ونفيس، وقد أثبتوا أنهم أهلٌ للأمانةِ الوطنية، ومثالٌ يحتذى في التضحية والمروءة، لاسيما في هذه المرحلةِ الحرجةِ من تاريخ الوطن، مشدداً على أن الوطن الذي يتسابقُ أبناؤُه للذود عنه بالمهجِ والأرواحِ هو وطنٌ لا بدَّ منتصر..
وأكد ممثل رابطة المحاربين القدماء في كلمته أن إرادةَ النصر تتعزز بكلِّ أسرةٍ قدَّمتْ وضحَّت وما زال أبناؤها على خطوط التماس يدافعون برجولة عن السيادة والكرامة، لافتاً إلى أن جيشنا الباسل هو مصدر الشرفِ وعرين الكبرياءِ، ومنبت الرجالِ الميامين الذين يعتنقونَ الإقدام نهجاً ويؤمنونَ بالشهادةِ طريقاً إلى النصرِ والحفاظِ على الكرامةِ والسيادة..
بعد ذلك تمت تلاوة أسماء المكرمين وتقديم درع الجيش العربي السوري كهدية تذكارية لكل أسرة بالإضافة إلى هدايا أخرى.
واختتم الاحتفال بالنشيد الوطني للجمهورية العربية السورية.
وقد أكد ذوو العسكريين في الختام أن تكريم السيد الرئيس الفريق بشار الأسد لهم هو وسام فخر على صدورهم وحافز لمواصلة البذل والعطاء في سبيل الوطن حتى تخليصه من رجس الإرهاب والحفاظ على أمنه واستقراره وصون عزته وكرامته.