الرئيسية  المحاربون القدماء  الأخبار
الاثنين, 18 نيسان, 2016 - التوقيت 14:26

المحاربون القدماء يحيون ذكرى الاستقلال 

 أبطال الجيش السوري يتابعون مسيرة الأجداد في الدفاع عن الوطن وتحقيق جلاء جديد
أقامت رابطة المحاربين القدماء وضحايا الحرب صباح 16/4/2016 احتفالا بالذكرى السبعين لعيد جلاء المستعمر الفرنسي عن سورية وذلك في المركز الثقافي العربي بالمزة.
وفي كلمته خلال الاحتفال أكد رئيس المجلس المركزي لرابطة المحاربين القدماء اللواء المظلي المتقاعد عدنان مخلوف أن ذكرى الجلاء تمر اليوم وسورية تخوض حربا مقدسة ضد عدوان همجي تكفيري، مشيراً إلى أن السوريين ماضون في صمودهم وعزيمتهم إلى أن يتحقق جلاء جديد بهمة وسواعد الجيش العربي السوري وصمود قائده الرئيس بشار الأسد حتى يعود الأمن والاستقرار إلى كل شبر في سورية.
ولفت إلى أن سورية ستبقى مشعلا للحرية والكرامة العربية وستحقق الانتصار تلو الانتصار وعلى امتداد ساحات الوطن مقدمة قوافل الشهداء،وبيّن السيد اللواء أن رابطة المحاربين قدمت 37 شهيداً من ضباطها المتقاعدين الذين حازوا شرف الاستشهاد والفخار ومعهم عشرات الضباط من جيشنا السوري العظيم وذلك بعد أن لبوا نداء الواجب الوطني فكانت استجابتهم تعبيرا عن انتمائهم الصادق والعميق لأرض سورية وتاريخها بعيدا عن أي ولاء آخر ولا سيما أنهم ترعرعوا في مدرسة القائد الخالد حافظ الأسد.
وأكد مخلوف أن السوريين في حربهم على الإرهاب اليوم يسطرون أروع الملاحم البطولية حفاظا على سورية ووحدتها أرضا وشعبا مصممين على هزيمة أعداء الوطن ليحققوا النصر الأكيد على المارقين المأجورين الذين يلاقون كل يوم مصيرهم المحتوم تحت ضربات الجيش العربي السوري.
بدوره لفت العميد المتقاعد “وليد أباظة” إلى أن الجيش العربي السوري ولد في خضم النضال الوطني ضد المستعمرين وسجل صفحات مشرقة في تاريخه البطولي مبينا أن تضحيات السوريين ستكون هي الطريق لانتصارهم الأكيد على أعدائهم وسيبقى الجلاء درة أعيادهم وملهمهم.
من جهته أكد الطيار المتقاعد “اسماعيل الأطرش” في كلمة له أن السوريين شعبا وجيشاً وقيادة يخوضون حرباً مقدسة ضد الإرهابيين حتى تحقيق النصر وعودة سورية كما كانت رمزا للوطنية والإباء مؤكدا أن الجيش العربي السوري سيبقى الضامن الحقيقي لاستقرار وسيادة الوطن.
وفي كلمة المجاهدين أشار “محي الدين غنيم” إلى أن أبطال الجيش العربي السوري يتابعون ما قام به الأجداد في الاستبسال من أجل الذود عن الوطن وترابه.
بدورها أكدت زوجة الشهيد العميد مالك رزق في كلمة لها أن الشهداء سيبقون منارة ومشاعل نور للأجيال المتتالية في سورية “فالشهادة فخر ووسام” لافتة إلى أن الجيش العربي السوري يحقق اليوم أبهى الانتصارات ضد الإرهابيين الغزاة الجدد.
وتخلل الاحتفال قصيدة شعرية للدكتور صابر فلحوط الرئيس الفخري لاتحاد الصحفيين نوه فيها بالصمود الأسطوري لرجال الجيش العربي السوري وتضحياتهم الجسام حفاظا على الاستقلال .
حضر الاحتفال أعضاء المجلس المركزي للرابطة ورؤساء وأعضاء فروع دمشق وريف دمشق والقنيطرة حشد كبير من الضباط المتقاعدين أعضاء الرابطة وعدد من ذوي الشهداء والضيوف.