الرئيسية  المحاربون القدماء  الأخبار
الاثنين, 9 تشرين الأول, 2017 - التوقيت 14:14

 رئيس الاتحاد الروسي لقدامى المحاربين الكسي تيموخين يستقبل وفد المحاربين القدماء في موسكو

أكد رئيس الاتحاد الروسي لقدامى المحاربين الذين خدموا في سورية الكسي تيموخين أهمية الصداقة الروسية السورية في الدفاع عن استقلال وسيادة الشعبين الصديقين على أراضيهما وتوحيد الجهود في محاربة كل عدوان يهدد أمن واستقرار البلدين.
وأشار تيموخين في كلمة له خلال لقائه يوم 18/9/2017 في موسكو وفداً من رابطة المحاربين القدماء في سورية، برئاسة اللواء عدنان مخلوف رئيس الرابطة، إلى أن هذه الصداقة أثبتت وفاءها وصدقها وفعاليتها في المعارك العديدة التي خاضها الجيش العربي السوري منذ مطلع السبعينيات من القرن الماضي ضد الاعتداءات الإسرائيلية وحتى يومنا هذا الذي يتصدى فيه هذا الجيش والجنود الروس للتنظيمات الارهابية في سورية .
من جهتهم أعرب قادة فروع الاتحاد الروسي لقدامى المحاربين في سورية في المدن الروسية وأعضاء الاتحاد في موسكو عن حبهم واحترامهم لسورية ولشعبها الصديق لافتين إلى ذكريات خدمتهم العسكرية على الأرض السورية وإلى التضحيات التي قدموها خلال مشاركتهم للجيش العربي السوري في صد الاعتداءات الإسرائيلية المدعومة أمريكياً على سورية.
كما استقبل رئيس رابطة أبطال روسيا والاتحاد السوفييتي وأعضاء الرابطة وفد رابطة المحاربين وثمنوا العلاقات التاريخية التي تجمع بين البلدين، وزار الوفد السوري المنظمة الأمنية للإشراف على المنظمات والجمعيات المدنية في روسيا الاتحادية حيث استقبلهم رئيس المنظمة وأعضاؤها بحفاوة بالغة وتبادلوا الهدايا التذكارية.
بدوره أعرب اللواء مخلوف في كلمة له عن تقديره لأواصر الصداقة الروسية السورية ووحدة الدم بين البلدين وقال:" لقد كنتم دائما حلفاء وأصدقاء لنا وعندما امتزجت دماؤكم بدمائنا في معركة الحق ومواجهة الفكر التكفيري الظلامي أصبحنا أشقاء".
كما عبر مخلوف عن الشكر للقيادة الروسية والشعب الروسي الذي ضرب مثلا يحتذى به في الصداقة بين الشعوب وبات عنوانا للوفاء بالعهد والدفاع عن الحق وإحقاق العدل أمام من يسعى الى هيمنة القطب الواحد على قضايا ومصير العالم.
وتبادل الجانبان خلال اللقاء الهدايا التذكارية وقلد اللواء مخلوف أعضاء الاتحاد الروسي لقدامى المحاربين في سورية الحاضرين في هذا اللقاء وسام الصداقة والأخوة في السلاح.