الرئيسية   أخبار الصحف  

الأربعاء, 26 آذار, 2014 - التوقيت 8:41

 تنديداً بمهاترات بعض ممثلي الدول العربية في القمة.. وقفة تضامنية للطلبة العرب في جامعة البعث

تقديراً لبطولات وانتصارات قواتنا المسلحة الباسلة في الأيام الأخيرة خاصة والتي شكلت رعباً لدى بعض العرب المرتهنين للصهيونية، واستنكاراً لما جاء على ألسنة داعمي الإرهاب من الحاضرين في «القمة العربية» ، قامت شعبة الطلبة العرب بجامعة البعث وطلبة الجامعة أمس بتنفيذ وقفة تضامنية حمل خلالها المشاركون الأعلام الوطنية وردّدوا الهتافات والشعارات التي تنادي بالنصر لسورية وجيشها والمطالبة بعودة الأمن والاستقرار إليها.
وفي بيان تلاه أمين شعبة الطلبة العرب في الجامعة حسام ميعاري أكد وقوف الطلبة العرب في جامعة البعث إلى جانب سورية ضد المتآمرين وأن سورية ستبقى القلعة الصامدة بفضل تضحيات جيشها مهما كان حجم المؤامرة.
من جانبه لفت رئيس الجامعة الدكتور أحمد مفيد صبح إلى أن هذه الوقفة هي للتنديد بالإرهاب واستنكاراً لمواقف بعض الدول المتخاذلة والمتواطئة في «القمة العربية»، كما أن هذه الوقفة تشكّل وقفة عز وكرامة وإباء وتحية تقدير للجيش العربي السوري المقاوم الذي يتصدّى للإرهاب الحاقد المصدّر من هذه الدول نفسها، مؤكداً أن الجامعة بكل كوادرها مصرّة على متابعة العمل والتعليم وتخريج الطلاب لتبقى منارة حضارية.
من جانبه أكد أمين فرع جامعة البعث لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور محمد العيسى أن هذه الوقفة عربون محبة إلى سورية عبّر خلالها الطلبة العرب عن وقوفهم ضد الحكومات المتآمرة على سورية وشعبها.
ومن الطلاب العرب عبّر الطالب العراقي ياسر حسين عن تضامنه مع الشعب السوري في وجه أبشع الحروب التي يتعرض لها مستنكراً ما جاء على لسان بعض ممثلي الدول الحاضرة في «القمة العربية» التي لاتمت للعروبة والأصالة بشيء.
وأعرب الطالب اليمني بلال اليوسفي عن التضامن مع سورية الكرامة والعزة والعروبة وقال: ندين ما جاء على لسان بعض المشاركين بالقمة العربية الموتورة والمبتورة والمتخاذلين من الزعماء العرب.
كما لفتت الطالبة نداء إبراهيم من السودان إلى أن الطلبة العرب يرفعون علم الجمهورية العربية السورية إيماناً بأن سورية هي العرب والعروبة، ولن تستطيع أنظمة عربية كقطر أو السعودية أن تنال من عزيمة وصلابة الشعب والجيش العربي السوري الذي نعتبره جيشاً لكل العرب الشرفاء.
ولفت الطالب أليكس ببو شوي من روسيا إلى وقوف الطلبة الروس الدارسين في جامعة البعث مع سورية وجيشها الصامد في وجه الإرهاب الذي يحاول تدميرها.
بدوره أكد الطالب يزن نواهضة من فلسطين أن الشعب الفلسطيني في كل مكان يقف مع سورية وقائدها الذي أثبت أنه الزعيم الأول في العالم، مستنكراً الإرهاب والمؤامرة التي تحاك ضد سورية ومواقف بعض ممثلي الدول المشاركة بـ «القمة العربية» التي خذلت الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية.
وفي السياق ذاته أكد أنور رجا المسؤول الإعلامي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة أن سورية تمر في معركة لم يعهدها التاريخ البشري لهول ما يجري من دمار وتخريب وقتل وإجرام أمام العالم الذي أعمى بصره عن كل ذلك.
وخلال حوار مع طلبة جامعة البعث بحمص نظمه فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في الجامعة أمس لفت رجا إلى أن سورية رفضت تمرير أي مشروع صهيوني- أميركي في المنطقة وبعد الانتصار الذي حققته المقاومة اللبنانية في تموز 2006 والذي أذهل «إسرائيل» كان ما يسمى «الربيع العربي» أمراًً مدروساً ومخططاً له، حيث وجد بيئة حاضنة وعقلاً متلقياً ومستعداً وعمل العملاء العرب وقنوات عهرهم على تشويه الحقائق.
ولفت رجا إلى أن الطلبة يصنعون التاريخ من خلال تفاعلهم لتشكيل جبهة داخلية متراصة لا تخاف أو تهزم أو تتأثر، لافتاً إلى أن الشعب الفلسطيني يدرك أن سورية تفتح اليوم طريقاً للقدس ثمنه دماء الأبطال.