الرئيسية   أخبار الصحف  

الاثنين, 7 نيسان, 2014 - التوقيت 10:24

قواتنا الباسلة تتقدم على أكثر من محور حول المليحة بريف دمشق وتواصل استهداف تجمعات الإرهابيين بريف اللاذقية الشمالي

بينما أحرزت تقدماً على أكثر من محور مشكّلة شبه طوق حول بلدة المليحة بريف دمشق، واصلت قواتنا الباسلة ملاحقتها شراذم إرهابيي «القاعدة» في عدة مناطق قضت خلالها على العشرات بينهم جنسيات غير سورية ودمرت أدوات إجرامهم، في حين استهدفت تجمعات الإرهابيين في جبل النسر وقرية الكبير وغابات الفرنلق بريف اللاذقية الشمالي وكبدتهم خسائر فادحة، كما أحبطت محاولة مجموعة إرهابية التسلل باتجاه بيت النبهان في تلبيسة بحمص وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب.

في غضون ذلك استشهد مواطنان وأصيب 24 آخرون بجروح باعتداءات إرهابية في دمشق وريفها كما لحقت أضرار مادية بالممتلكات العامة والخاصة بينها مبنى كنيسة الزيتون.
ففي ريف دمشق أوقعت وحدات من قواتنا الباسلة قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين ممن ينتمون إلى ما يسمى «فيلق الرحمن» و«جيش الإسلام» بينهم محمد دياب متزعم إحدى المجموعات الإرهابية ومعظم أفراد مجموعته في حارة العربين ومزارع العمادية قرب المليحة ودمرت ورشة ومعملاًً لتصنيع العبوات الناسفة والصواريخ المحلية.
وأحرزت وحدات من جيشنا الباسل تقدماً كبيراً على أكثر من محور مشكّلة شبه طوق حول بلدة المليحة قطّعت من خلاله خطوط الإمداد عن المجموعات الإرهابية داخلها ومع محيطها في البلدات المجاورة لها، إضافة إلى القضاء على عدد آخر من الإرهابيين من بينهم محمد الطويل وإبراهيم الغوراني في محيط شركة تاميكو لصناعة الأدوية وفي وادي عين ترما، في حين أوقعت وحدات ثانية 30 إرهابياً بين قتيل ومصاب مما يسمى «كتيبة أنصار المصطفى» من بينهم سامر صديق متزعم مجموعة في مزارع عالية بمنطقة دوما ودمرت ما لديهم من أسلحة وذخيرة، بينما أوقعت وحدة أخرى معظم أفراد مجموعة إرهابية قتلى بالقرب من مبنى المعاهد في حي جوبر ترافق ذلك مع مقتل عدد آخر مما يسمى «الجبهة الإسلامية» في عدرا البلد.
كما شهدت مزارع بلدة الصرخة جنوب غرب يبرود عملية لجيشنا الباسل أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير كمية من الأسلحة والذخيرة المتنوعة، كما تم تدمير وكر فيه أسلحة وذخيرة في سهل الزبداني ومقتل العديد من الإرهابيين ينتمون إلى ما يسمى «جيش الإسلام» معظمهم من جنسيات غير سورية ومن بينهم الكويتي رشيد القادر.
وأسفرت اشتباكات بين وحدات من جيشنا الباسل ومجموعات إرهابية في حي الجمعيات وجنوب شرق مقام السيدة سكينة في مدينة داريا عن مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين.
أما في حلب فقد كبدت وحدات من قواتنا الباسلة المجموعات الإرهابية في محيط السجن المركزي وخان طومان وكرم ميسر والليرمون والمنصورة خسائر بالعتاد وأوقعت في صفوفها قتلى ومصابين، بينما دمرت وحدات أخرى عدداً من سيارات الإرهابيين بمن فيها في حيان واعزاز وعنجارة والطعانة وتل حطابات وكفرناها وخان العسل والوضيحي ومعارة الأرتيق وكفر حلب وعندان وحريتان.
وفي حمص استهدفت وحدة من جيشنا الباسل مجموعات إرهابية في تلبيسة ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد منها، بينما فككت وحدة أخرى عبوتين ناسفتين زرعهما إرهابيون على الطريق بين قريتي قرمص ومريمين بمنطقة الحولة.
كما أحبطت وحدات من قواتنا الباسلة محاولة مجموعة إرهابية التسلل من قرية الغنطو باتجاه بيت النبهان في تلبيسة وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب، في حين استهدفت وحدة أخرى تجمعات الإرهابيين في عين حسين وبيت حجو والمشجر الجنوبي وحققت إصابات مباشرة بين صفوفهم ودمرت أدوات إجرامهم.
إلى ذلك أسفر انفجار سيارة أثناء تفخيخها من إرهابيين في سوق الدجاج إلى مقتل أعداد منهم وإصابة آخرين.
أما في اللاذقية فقد ذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة استهدفت تجمعات الإرهابيين وأوكارهم في قرية الكبير وغابات الفرنلق في ريف اللاذقية الشمالي ما أدى إلى مقتل 39 إرهابياً وإصابة أعداد كبيرة وتدمير خمس عربات مزودة برشاشات ثقيلة.
وأضاف المصدر: إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة أوقعت أفراد مجموعة إرهابية قتلى ومصابين في جبل النسر ودمرت أدوات إجرامهم.
وفي إدلب أوقعت وحدات من جيشنا الباسل أفراد مجموعة إرهابية قتلى ومصابين ودمرت سيارة مزودة برشاش ثقيل على الطريق الواصل بين بلدتي نحليا وكفرنجد، بينما دكت وحدات أخرى تجمعات للإرهابيين في سراقب وبلشون والرامي وكفر شلايا ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد منهم.
إلى ذلك أسفر انفجار عبوة ناسفة أثناء محاولة مجموعة إرهابية زرعها في بلدة كفرنجد عن إيقاع أفرادها بين قتيل ومصاب.
أما في درعا فقد ألحقت وحدات من قواتنا الباسلة خسائر كبيرة بتجمعات الإرهابيين في درعا البلد ومخيم النازحين، بينما استهدفت وحدات أخرى تجمعات الإرهابيين على طريقي درعا- طفس وزمرين -سملين ودمرت أسلحتهم ومن بينها مدافع هاون وأوقعت أعداداً منهم قتلى وأصابت آخرين.
كما استهدفت وحدات من قواتنا الباسلة تجمعات الإرهابيين في بيت الجمل النعيمة وفي أم الميادن موقعة في صفوفهم قتلى ومصابين.
وفي دير الزور ألحقت وحدات من قواتنا الباسلة خسائر كبيرة بتجمعات الإرهابيين وأوقعت أعداداً منهم قتلى ومصابين ودمرت أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم في أحياء الرشدية والحويقة والجبيلة.
ودمرت وحدة من قواتنا الباسلة وكراً لمجموعة إرهابية تطلق على نفسها اسم «لواء عبد الله بن الزبير» في حي العمال وأوقعت من فيه قتلى، بينما اشتبكت وحدة أخرى مع مجموعة إرهابية تطلق على نفسها اسم «لواء العباس» في نزلة الرديسات وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب ومن الإرهابيين القتلى عبد الله النجار.
كما دمرت وحدة من قواتنا الباسلة عدداً من سيارات الإرهابيين بمن فيها على طريق الحسينية بعضها محمل بالنفط المسروق، في حين أوقعت وحدة أخرى أعداداً من الإرهابيين قتلى ومصابين في قرية المريعية ومن بين الإرهابيين القتلى عبيدة محمد لطيف العساف.
في غضون ذلك وضمن سلسلة من اعتداءاتهم الإرهابية المتكررة على الأحياء السكنية، أطلق إرهابيون قذائف هاون على دار الأوبرا ومنطقة العباسيين بدمشق ما أدى إلى استشهاد مواطنين اثنين وإصابة 8 آخرين بجروح.
وذكر مصدر قي قيادة شرطة دمشق أن قذيفة هاون سقطت على دار الأوبرا ما أدى إلى استشهاد مواطنين اثنين وإصابة 5 آخرين وإلحاق أضرار مادية في المكان.
وأضاف المصدر: قذيفتا هاون سقطتا على منطقة الغساني بالعباسيين ما أسفر عن إصابة 3 مواطنين وإلحاق أضرار مادية بتسع سيارات وأحد المنازل في المنطقة.
كما أطلق إرهابيون قذائف على حي الدويلعة وبطريركية الروم الملكيين الكاثوليك «كنيسة الزيتون» ما أسفر عن إصابة عشرة مواطنين بجروح.
وذكر مصدر في قيادة الشرطة أن عشر قذائف سقطت على حارة أبو عطاف بحي الدويلعة ما أدى إلى إصابة 10 مواطنين ووقوع أضرار مادية بعدد من المنازل وممتلكات المواطنين.
وأضاف المصدر: قذيفة هاون سقطت على كنيسة الزيتون في منطقة باب شرقي ما أدى إلى إلحاق أضرار مادية بمبنى الكنيسة وسيارة كانت متوقفة بجوارها.
إلى ذلك أصيب ستة مواطنين باعتداءات إرهابية على جرمانا وحرستا بريف دمشق.
وذكر مصدر في قيادة الشرطة أن ثلاث قذائف هاون سقطت على أحياء الحمصي والوحدة والبلدية والساحة الرئيسية بمدينة جرمانا ما أدى إلى إصابة خمسة مواطنين وإلحاق أضرار مادية بعدد من المنازل والسيارات..
وأضاف المصدر: قذيفتا هاون سقطتا على الجزيرة «ث1» مقابل الكنيسة في ضاحية حرستا وألحقتا أضراراً مادية بعدد من المنازل وممتلكات المواطنين كما استهدف إرهابي قناص سيارة خاصة قرب مبنى الموارد المائية في حرستا ما أدى إلى إصابة أحد المواطنين.
تسوية أوضاع 285 شخصاً في حمص والقنيطرة والحسكة
تمت أمس تسوية أوضاع 285 شخصاً في محافظات حمص والقنيطرة والحسكة بعد أن سلّموا أنفسهم وأسلحتهم إلى الجهات المختصة وتعهدوا بعدم القيام بأي عمل يضر بأمن الوطن والمواطنين.
ففي حمص سويت أمس أوضاع 233 شخصاً من دير بعلبة ومنطقة الفرقلس والرستن والزهورية وتيرمعلة والجديدة الشرقية وبعض أحياء المدينة بعد أن قاموا بتسليم أنفسهم وأسلحتهم إلى الجهات المختصة وذلك بجهود لجان اللقاء الوطني وفرع حزب البعث العربي الاشتراكي بالمحافظة.
وأكد محافظ حمص طلال البرازي أن هذه العملية تهدف إلى إعادة المواطنين وخاصة الشباب ممن ضلوا طريقهم إلى جادة الصواب، لافتاً إلى أن هناك رغبة حقيقية للاستمرار بهذه العملية في جميع أحياء وقرى المحافظة التي يتسابق أبناؤها للعودة إلى حضن الوطن والمشاركة في الدفاع عنه.
من جهته أكد أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بحمص صبحي حرب أن المواطن السوري كشف حقيقة المؤامرة وأبعادها على وطنه ولذلك قرر عدد كبير ممن غرر بهم أن يعودوا إلى حضن الوطن ويسهموا في بنائه من جديد.
من جهتهم أعرب الأشخاص الذين تمت تسوية أوضاعهم عن شكرهم لما تقوم به الجهات المختصة من تسويات والتي ستتيح لهم العودة إلى حياتهم الطبيعية وممارسة أعمالهم المختلفة بعد أن أدركوا أنهم كانوا مخطئين بحق أنفسهم ووطنهم، مؤكدين أنهم سيساهمون في حماية وطنهم وإعادة بنائه من جديد.
كذلك سوت الجهات المختصة في محافظة القنيطرة أوضاع 37 مسلحاً ممن غرر بهم في الأحداث الجارية بعد أن سلّموا أنفسهم وأسلحتهم إلى الجهات المختصة بمساعٍ من لجنة المصالحة الشعبية في سورية.
وأفاد مصدر في المحافظة أن المسلحين تعهدوا بعدم القيام بأي أعمال تضر بأمن الوطن والمواطنين.
كما سوّت الجهات المختصة أوضاع 15 مسلحاً من مدينة الحسكة بعد أن سلموا أنفسهم وأسلحتهم.
وذكر مصدر في قيادة الشرطة أن المسلحين تعهدوا بعدم القيام بأي أعمال تضر بأمن الوطن والمواطنين.