الرئيسية  الأخبار  الأخبار المحلية

الخميس, 15 تشرين الثاني, 2018 - التوقيت 21:59

تخريج دورة جديدة من طلاب الكلية الحربية

يتطلب تشغيل الفيديو وجود مشغل فلاش

برعاية السيد الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة احتفل اليوم بتخريج دفعة جديدة من طلاب الكلية الحربية، وقد ناب عن السيد الرئيس في رعاية هذا الاحتفال السيد العماد علي عبد الله أيوب نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة ـ وزير الدفاع، وكان في استقباله على المدخل الرئيسي للكلية الحربية اللواء مدير الكلية وعدد من كبار ضباط القيادة العامة.
ثم استعرض سيادته حرس الشرف، وتابع من عربة مكشوفة مع مدير الكلية استعراض دورات الطلاب المتخرجين والدورات المشاركة في العرض العسكري، وعاد ليأخذ مكانه على المنصة الرئيسية.
بُدئ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً لأرواح شهدائنا الأبرار، وعزفت موسيقى الجيش النشيد الوطني للجمهورية العربية السورية، ثم استأذن قائد العرض ببدء العرض العسكري, وبعد مرور المجموعات المشاركة في العرض من أمام المنصة الرئيسية ألقى مدير الكلية الحربية كلمة أوصى فيها المتخرجين أن يكونوا كمن سبقهم من زملائهم الذين أبلوا البلاء الحسن وجسدوا الأنموذج والقدوة في التصدي للمجاميع الإرهابية التكفيرية المسلحة, وأن يكونوا قدوة حسنة لمرؤوسيهم ومثالاً يحتذى في الانضباط والوعي والالتزام بالواجب, وأهلاً للأمانة والمسؤولية الوطنية.
وألقى السيد العماد علي عبد الله أيوب ممثل راعي الاحتفال كلمة نقل فيها للمتخرجين تهنئة السيد الرئيس الفريق بشار الأسد وتمنياته لهم بانضمامهم إلى من سبقهم من رجال سورية الشرفاء الذين صانوا طهر تراب سورية فكان لهم الأثر الكبير في مواجهة قوى البغي والعدوان, والدفاع المشرف عن عزة الوطن وسيادته وكرامته.
وأكد السيد العماد أن الإنجازات التي حققها رجال قواتنا المسلحة الباسلة في الحرب المفروضة على سورية هي الشاهد الأبلغ على أن أبناء أبطال تشرين التحرير وأحفادهم يصوغون اليوم ملحمة سورية عنوانها الانتصار على الإرهاب, مشدداً على أن كل من يراهن على تعبنا من امتداد سنوات الحرب عليه أن يعيد حساباته, وأننا مصممون اليوم أكثر من أي وقت مضى على التمسك بأهداب السيادة مهما بلغت التضحيات.
وتوجه السيد العماد في ختام كلمته بالشكر إلى قيادة الكلية الحربية وجميع المدربين والعاملين فيها على الجهود التي بذلوها في تأهيل الطلاب وإعدادِهم ليكونوا خير خلفٍ لخير سلف.
بعد ذلك جرت مراسيم تسليم العلم واستلامه.
ثم أدى المتخرجون القسم العسكري، وتلي أمر النجاح وموافقة القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة على تسمية دورتهم باسم الشهيد البطل النقيب علي محمد الموعي تقديراً للشهادة وتخليداً للشهداء الأبرار.
بعد ذلك تم توزيع الهدايا الرمزية على المتخرجين الأوائل وعلى الخريج الأول من الطلاب العرب، ثم قدم الطالب الأول درع الدورة للسيد العماد علي عبد الله أيوب ممثل راعي الاحتفال عربون وفاء وإخلاص، كما تمّ تقديم درع الدورة لذوي الشهيد النقيب علي محمد الموعي عربون عهد ووفاء لدماء الشهداء.
واستأذن قائد العرض العسكري بإنهاء مراسم الاحتفال، واختتم الاحتفال بالنشيد الوطني للجمهورية العربية السورية، وتم توديع السيد العماد نائب القائد العام ـ وزير الدفاع بمثل ما استقبل به من حفاوة وفق المراسم العسكرية.