الرئيسية  الأخبار  الأخبار المحلية

الاثنين, 17 كانون الأول, 2018 - التوقيت 14:7

المجموعات المسلحة شرق نهر الفرات تواصل تهريب النفط بغطاء أمريكي

أظهرت صور الأقمار الصناعية وطيران الاستطلاع الروسي الصديق قيام العديد من قوافل الصهاريج التابعة للمجموعات المسلحة المنتشرة شرقي نهر الفرات بتهريب النفط السوري باتجاه تركيا والعراق، بغطاء مباشر من الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الذي تقوده وهذا يؤكد أن قوات التحالف الأمريكي تدعم الإرهابيين وتقدم المساعدات لهم مقابل سرقة النفط السوري بدلا من استثمار عائدات هذه المنتجات في إعادة إعمار البنى التحتية التي دمرتها ضربات التحالف المزعوم في تلك المناطق، حيث تذهب أموال النفط المسروق إلى جيوب متزعمي التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها تنظيم "داعش"والقوات غير الشرعية الموجودة في تلك المناطق، علماً أن تنظيم "داعش" الإرهابي مصنف على لائحة الإرهاب وفق قرارات مجلس الأمن، وتدعي قوات التحالف الأمريكي محاربته، في حين تقدم له الدعم والتغطية بأشكال متعددة.
حتى تاريخه لم يتم بناء أي مشفى أو مدرسة لخدمة سكان المناطق، لا بل يقوم طيران التحالف الأمريكي بدك البنى التحتية وتهديم المدارس والمشافي وتسوية المنازل الآمنة بالأرض بذريعة مكافحة الإرهاب، في الوقت الذي يعمل فيه الجيش العربي السوري بالتعاون مع الأصدقاء الروس على الحد من عمليات التهريب بنسبة كبيرة واستثمار عائدات النفط في إعادة الإعمار مما انعكس بشكل إيجابي على حياة المواطنين في المنطقة.