الرئيسية  الأخبار  الأخبار المحلية

الخميس, 13 آب, 2020 - التوقيت 17:14

 السيد الرئيس الفريق بشار الأسد أمام مجلس الشعب:

عن العملة الوطنية وأهمية تشارك المواطن والمؤسسات في مسؤولية حمايتها وتعزيز قوتها..
- كل شخص كان يبيع الليرة من أجل الادخار كان في الواقع يساهم بـ التضخم، والتضخم يساهم برفع الأسعار، وبالتالي هو يخسر أكثر مما وفر، وهذا التصرف أناني لأنه يفكر بنفسه ولا يفكر بالضرر الذي يلحقه بالكثير من السوريين وبقدرة الدولة على توريد المواد الأساسية.. البعض يعتقد أنه بمبلغ محدود لا يؤثر في الاقتصاد، هذا الكلام غير حقيقي وغير صحيح..
- هناك فرق بين الحاجة للعملة الأجنبية للإنتاج - وهو شيء إيجابي - وبين الاستغناء عن العملة.. الاستغناء عن العملة يعني عملية إعدام لها، وعملية الإعدام تعني أن نتحول رهائن لقرار دولة أخرى اقتصادي وسياسي، أي أن نتحول إلى دولة فاقدة السيادة، أي أن نتحول إلى عبيد..
- الإجراءات التي تطبقها المؤسسات تهدف إلى تثبيت سعر العملة، أما تثبيت هذا السعر أو إعادته إلى الوضع الأفضل فهو بحاجة إلى تعاون الجميع، لأن الليرة موجودة بيد الجميع وليس فقط بيد المؤسسات.. وعلينا أن ندعمها بدلاً من أن نفرّط بها لصالح عملات أخرى، ولنتذكر أن وقوفنا مع الجيش كان سبب إنجازاته ووقوفنا مع ليرتنا سيكون سبب قوتها.